جيري الأيرلندي ورفاقه ووالده وعدد من أفراد أسرهم اعتقلوا وسجنوا لمدة تزيد عن ١٥ عاماً حتى اثبتت براءتهم في تحوّل عجيب

جيري الأيرلندي ورفاقه ووالده وعدد من أفراد أسرهم اعتقلوا وسجنوا لمدة تزيد عن ١٥ عاماً حتى اثبتت براءتهم في تحوّل عجيب

تابع المحاكمة بالفيديو






القضايا السياسية تثير اهتمامي وفيلم Call me Wild One فتح الباب على مصراعيه باتجاه قراءة القضاء البريطاني من جهه و الجيش الجمهوري الإيرلندي من جهه أخرى 
في أواخر عام ٢٠٠٥ وقف توني بلير ليعتذر رسمياً للأحدى عشر ايرلندي لهم ولأسرهم ولمن عاش منهم ليشهد لحظات الأعتذار الرسمي الذي يقدمة بصفته الرسمية على الاتهامات الزائفة التي وجهت إليهم في قضية تفجير مقهى بلندن .
وأختصر إعتذارة : ” إنا آسف جدا على ما حصل لكم ومن والقهر الواقع عليكم، إنكم تستحقون التبرئة علنا "
ينقلك الفلم الى اجواء النضال الأيرلندي في عقد السبعينات و الثمانينات وتكمن خلاصة القصة بأن
جيري الأيرلندي ورفاقه ووالده وعدد من أفراد أسرهم اعتقلوا بتهمة الارهاب وخيانة الملكة ، وسجنوا لمدة تزيد عن ١٥ عاماً حتى اثبتت براءتهم في تحوّل عجيب فضح تواطؤ الجهاز القضائي البريطاني بأكمله على اعتقال المتهمين وسجنهم مع علمهم ببراءتهم.
في المشاهد الأخير للفلم وبمشهد المحاكمة الأخيرة بعد طلب الاستئناف ، وقد ظهرت على جيري ورفاقة أعراض السنوات الخمسة عشر ، ولحظة البراءة ، مشهد مسرحي مبكي يختتم به العمل .



تعليق بواسطة الفيس بوك

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق